Posted by: صوت المعلمات | أكتوبر 24, 2008

نزيف دماء المعلمات مستمر

نثار
نزيف دماء المعلمات مستمر
عابد خزندار
استمرّ نزيف دماء المعلمات بسبب الحوادث المرورية حيث لقيت ثلاث معلمات مصرعهنّ وأصيبت أربع أخريات في حادث انقلاب بأحد الطرق الوعرة بمنطقة جازان، وبذلك يرتفع عدد حوادث الوفيات وفقا لإحدى الإحصائيات إلى 143فيما يصل عدد المجروحات إلى 592، أما عدد الحوادث فهو 119، ووفقا لإحصائية أجريت بتمويل من اللجنة الوطنية لسلامة المرور فإنّ عدد حوادث المعلمات يفوق المعدل الوطني لعموم الحوادث البالغ 4حوادث لكل مائة شخص، ذلك لأنه يبلغ 2ر 6لكلّ مائة معلمة..وغني عن القول أنه معدل عال جدً، ولكن ما معنى هذه الحوادث وما مغزاها ؟ المعنى أو المغزى واضح وضوح الشمس في رابعة النهار، وهو أنّ الأسباب التي أدت لهذه الحوادث رغم معرفتنا بها ورغم ما كتب عنها ظلت بدون علاج، وذلك لأنّ الجهة المسؤولة سواء كانت وزارة التربية والتعليم أو وزارة النقل تتنصل من المسؤولية عقب كلّ حادث، رغم أنّ هناك حلولا كثيرة فاضت أنهر الصحف في الحديث عنها، وهي حلول سهلة وعملية كأن تكون هناك شركة يناط بها نقل المعلمات وتوكل قيادة الأوتوبيسات أو الميني باصات إلى سائقين أكفاء مع التأمين على حياة المعلمات، أو كأن تكون هناك مساكن للمعلمات في مكان عملهن.. إلخ فهل ننتظر إلى أن تتجاوز وفيات المعلمات الألف قبل أن نتخذ واحداً من هذه الحلول؟
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: